حبوب الوجه (حب الشباب) هي حالة شائعة تحدث عند انسداد بصيلات الشعر تحت الجلد، وانسداد المسامات الجلدية بسبب تراكم الدهون المفرزة من الجلد، وخلايا الجلد الميتة، مما يؤدي إلى تفشي الآفات، ويمكن أن تكون حالة عرضية تنتهي بعد وقت قصير، وقد تتطلب حالات أخرى علاج حبوب الوجه بالأدوية و مستحضرات العناية بالبشرة المناسبة.

حبوب الوجه

حب الشباب أو حبوب الوجه هو اضطراب التهابي في الجلد، في الحالة الطبيعية للجلد السليم، تصنع الغدد الدهنية زهمًا يصب على سطح الجلد من خلال المسام.

عندما يعاني شخص ما من حبوب الوجه، يحبس الشعر، والدهون، والخلايا الكيراتينية معًا داخل المسام، وهذا يمنع التخلص من الخلايا الكيراتينية ويمنع الدهون من الوصول إلى سطح الجلد، ويسمح مزيج الزيت والخلايا للبكتيريا التي تعيش عادة على الجلد بالنمو في البصيلات المسدودة والتسبب بالالتهاب، والتورم، والاحمرار والحرارة، والألم.

بالنسبة لمعظم الناس، يميل حب الشباب إلى الاختفاء بحلول الوقت الذي يبلغون فيه الثلاثينيات من العمر، لكن بعض الأشخاص في الأربعينيات والخمسينيات من العمر لا يزالون يعانون من هذه مشكلة ويحتاجون لعلاج حبوب الوجه.

أنواع حبوب الوجه

تسبب حبوب الوجه عدة أنواع من الآفات أو البثور، وتشمل أنواع حبوب الوجه ما يلي:

الرؤوس البيضاء

في هذه الحالة تبقى بصيلات الشعر المسدودة الجلد وتنتج نتوءًا أبيض.

الرؤوس السوداء

وهي عبارة عن بصيلات مسدودة تصل إلى سطح الجلد وتفتح، وتبدو سوداء على سطح الجلد لأن الهواء يغير لون الدهون، وليس لأنها متسخة.

الحطاطات

وهي آفات ملتهبة تظهر عادة على شكل نتوءات وردية صغيرة على الجلد، ويمكن أن تكون طرية عند اللمس.

البثور

تكون البثور عبارة عن حطاطات تعلوها آفات بيضاء أو صفراء مملوءة بالصديد، وقد تكون ذات قاعدة حمراء.

العقيدات

وهي آفات صلبة كبيرة ومؤلمة تستقر في أعماق الجلد.

حب الشباب العقدي الحاد (يسمى أحيانًا حب الشباب الكيسي)

آوهو عبارة عن آفات عميقة ومؤلمة ومليئة بالصديد.

تحتاج الحالات السابقة لعلاج حبوب الوجه بالطريقة المناسبة لكل حالة.

محفزات ظهور الحبوب

قد تؤدي أشياء معينة إلى تفاقم حب الشباب:

التغيرات هرمونية

الأندروجينات هي هرمونات تزداد لدى الأولاد والبنات في مرحلة البلوغ، وتتسبب في تضخم الغدد الدهنية، وتكوين المزيد من الدهون، كما يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية خلال منتصف العمر، خاصة عند النساء، إلى ظهور حبوب الوجه، وقد يشعر المراهقون بالحرج من منظر الحبوب ويحتاجون لعلاج حبوب الوجه.

بعض الأدوية

تشمل الأمثلة على الأدوية التي قد تسبب ظهور الحبوب في الوجه، الكورتيكوستيروئيدات، أو الأدوية الحاوية على هرمون التستوستيرون، أو الليثيوم.

النظام الغذائي

تشير الدراسات إلى أن تناول بعض الأطعمة، بما في ذلك الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، مثل الخبز ورقائق البطاطس، قد يؤدي إلى تفاقم الحبوب في الوجه، ولكن لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفحص ما إذا كان الأشخاص المصابون بحب الشباب سيستفيدون من اتباع قيود غذائية محددة.

التوتر والإجهاد

التوتر بحد ذاته لا يسبب ظهور الحبوب، ولكن إذا كنت تعاني من حب الشباب بالفعل، فقد يؤدي التوتر إلى تفاقم الأمر.

بعض المعلومات الخاطئة عن حبوب الوجه:

الشوكولاتة والأطعمة الدهنية

تناول الشوكولاتة أو الأطعمة الدهنية له تأثير ضئيل أو معدوم على حب الشباب.

النظافة

حب الشباب لا يحدث بسبب اتساخ الجلد أو قلة النظافة، بل على العكس قد يؤدي تنظيف الجلد بشدة، أو التنظيف بالصابون القاسي، أو المواد الكيميائية إلى تهيج الجلد، ويمكن أن يزيد حب الشباب سوءًا.

مستحضرات التجميل

لا تؤدي مستحضرات التجميل بالضرورة إلى تفاقم حب الشباب، خاصة إذا كانت خاليًة من الزيوت ولا تسد المسام، وإذا تم تنظيفه بشكل صحيح.

علاج حبوب الوجه

علاج حبوب الوجه, حبوب الوجه, أنواع حبوب الوجه, محفزات ظهور الحبوب , طرق علاج حبوب الوجه

طرق علاج حبوب الوجه

يمكن أن يساعد علاج حبوب الوجه في:

  • تحكم في حب الشباب.
  • تجنب الندوب أو غيرها من الأضرار التي قد تلحق بالجلد.
  • جعل الندوب أقل وضوحًا.

تعمل أدوية علاج حبوب الوجه عن طريق تقليل إنتاج الزيوت، والمفرزات الدهنية، والتورم، أو عن طريق علاج العدوى البكتيرية، وقد لا تلاحظ أيه نتائج لمدة أربعة إلى ثمانية أسابيع، وقد يستغرق الأمر عدة أشهر أو سنوات حتى يزول حب الشباب تمامًا.

يعتمد نظام علاج حبوب الوجه الذي قد يوصي به الطبيب على العمر، ونوع، وشدة الحبوب.

غالبًا ما تستخدم الأدوية الفموية بالترافق مع الأدوية الموضعية، مع النتباه إلى أن خيارات العلاج للنساء الحوامل محدودة بسبب مخاطر الآثار الجانبية.

الأدوية الموضعية

الأدوية الموضعية الأكثر شيوعًا لحب الشباب هي:

الريتينويد والعقاقير الشبيهة بالريتينويد

غالبًا ما تكون الأدوية التي تحتوي على أحماض الريتينويك، أو تريتينوين مفيدة لعلاج حبوب الوجه المعتدلة.

تأتي هذه الأدوية على شكل كريمات، أو جل، أو غسولات، ومن الأمثلة على ذلك تريتينوين، أدابالين، وتازاروتين.

يمكن استخدام أحد هذه الأدوية في المساء، بدءًا من ثلاث مرات في الأسبوع، ثم يوميًا عندما تعتاد البشرة عليه.

تزيد الريتينويدات الموضعية من حساسية الجلد للشمس، ويمكن أن تسبب أيضًا جفاف البشرة واحمرارها، خاصة عند الأشخاص ذوي البشرة البنية أو السوداء، وبشكل عام يمكن تحمل الأدابالين بشكل أفضل من الريتينويدات.

المضادات الحيوية

تعمل المضادات الحيوية على علاج حبوب الوجه عن طريق قتل البكتيريا الزائدة في البشرة، وتقليل الاحمرار والالتهاب.

في الأشهر القليلة الأولى من العلاج، يمكنك استخدام كل من الريتينويد والمضاد الحيوي معًا، حيث يستخدم المضاد الحيوي في الصباح، والريتينويد في المساء.

وفي بعض الحالات يتم دمج المضادات الحيوية مع بيروكسيد البنزويل لتقليل احتمالية تطوير مقاومة المضادات الحيوية، ومن الأمثلة على ذلك الكليندامايسين مع بيروكسيد البنزويل، والإريثرومايسين مع بيروكسيد البنزويل، ولا ينصح باستخدام المضادات الحيوية الموضعية وحدها لعلاج حبوب الوجه.

حمض الأزيلايك وحمض الساليسيليك

حمض الأزيلايك ذو خصائص مضادة للبكتيريا، ويبدو أن الكريم أو الجل الحاوي على حمض الأزيلايك بنسبة 20٪ فعال مثل العديد من علاجات حب الشباب التقليدية عند استخدامه مرتين في اليوم، ويعتبر  حمض الأزيلايك خيارًا جيدًا لعلاج حبوب الوجه أثناء الحمل، وأثناء الرضاعة الطبيعية، وتشمل الآثار الجانبية احمرار الجلد، وتهيجًا بسيطًا.

كذلك قد يساعد حمض الساليسيليك في منع انسداد بصيلات الشعر ويتوفر على شك كريمات أو غسولات، ولكن الدراسات التي تظهر فعاليته محدودة، وتشمل الآثار الجانبية تغير لون الجلد وتهيج الجلد البسيط.

دابسون

يوصى باستخدام جل دابسون 5٪ مرتين يوميًا لعلاج حبوب الوجه الالتهابية، خاصة عند النساء، وتشمل الآثار الجانبية الاحمرار والجفاف.

علاج حبوب الوجه, حبوب الوجه, أنواع حبوب الوجه, محفزات ظهور الحبوب , طرق علاج حبوب الوجه

الأدوية الجهازية (الفموية)

المضادات الحيوية

بالنسبة لحب الشباب المعتدل إلى الشديد، قد تحتاج إلى مضادات حيوية عن طريق الفم لتقليل البكتيريا وعلاج حبوب الوجه، وعادة ما يكون الخيار الأول لعلاج حب الشباب هو التتراسيكلين (مينوسيكلين، دوكسيسيكلين)، أو ماكروليد (إريثرومايسين، أزيثروميسين)، قد يكون ماكروليد خيارًا جيدًا للأشخاص الذين لا يستطيعون تناول التتراسيكلين، بما في ذلك النساء الحوامل والأطفال دون سن 8.

يجب استخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم لأقصر وقت ممكن لمنع مقاومة المضادات الحيوية، كما يجب دمجها مع أدوية أخرى، مثل بيروكسيد البنزويل، لتقليل خطر الإصابة بمقاومة المضادات الحيوية.

الآثار الجانبية الشديدة من استخدام المضادات الحيوية لعلاج حب الشباب غير شائعة،ولكن قد تزيد هذه الأدوية من حساسية البشرة للشمس.

موانع الحمل الفموية المركبة

تمت الموافقة على أربعة أنواع من موانع الحمل الفموية المركبة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج حبوب الوجهه (حب الشباب) لدى النساء اللواتي يرغبن أيضًا في استخدامها في وسائل منع الحمل، وهي منتجات تجمع بين البروجستين والإستروجين، قد لا تلاحظ فائدة من هذا العلاج قبل بضعة أشهر، لذلك قد يساعد استخدام أدوية حب الشباب الأخرى معه في الأسابيع القليلة الأولى.

العوامل المضادة للأندروجين

يمكن وصف دواء سبيرونولاكتون (ألداكتون) للنساء والمراهقات إذا لم تساعد المضادات الحيوية الفموية في علاج حب الشباب، إذ إنه يعمل عن طريق منع تأثير هرمونات الأندروجين على الغدد المنتجة للزيت، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة ألم الثدي، والألم أثناء الحيض.

ايزوتريتينوين

إن دواء ايزوتريتينزين هو مشتق من فيتامين أ، يمكن وصفه لعلاج حبوب الوجه لدى الأشخاص الذين لم يستجيبوا للعلاجات الأخرى.

تحدثنا في هذا المقال عن الحبوب، وأسبابها وأعراضها كما ذكرنا أهم المعلومات عن العلاجات المناسبة لعلاج حبوب الوجه حسب الحالات المرافقة مثل نيوتروجينا سيروم يومي للتحكم بالحبوب.

إذا كنت تعاني من حبوب الوجه وترغب في فهمها بشكل أفضل ينصح بقراءد هذا المقال.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *