يمكن أن تؤدي الحساسية إلى كحة مزمنة، إذ يمكن أن تتسبب بعض مسببات الحساسية مثل حبوب اللقاح، أو الغبار، أو وبر الحيوانات، في الكحة الشخص إذا كان الشخص حساساً لها، سنناقش في هذا المقال أبرز المعلومات عن الحساسية والكحة بالإضافة إلى أهم الادوية لعلاج الحساسية الصدرية والكحة.

علامات الحساسية

يعاني معظم الناس من السعال الناجم عن نزلات البرد أو الأنفلونزا، وهو نوع من السعال يأتي قوياً لبضعة أيام أثناء المرض، ثم يتضاءل عندما يبدأ الشخص في الشعور بالتحسن، ولكن إذا كنت تعاني من سعال جاف مزمن (سعال يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع)، فقد يكون أحد أعراض الحساسية الصدرية أو الربو، وإذا كان السعال مرتبطاً بالحساسية، فقد تلاحظ أنك تسعل أكثر خلال بعض المواسم، أو في بعض البيئات، ويمكن أن يحدث هذا بسبب وجود مسببات الحساسية.

قد يكون لديك أيضاً أعراض أخرى للحساسية. فمثلاً يمكن أن تسبب حمى القش (التهاب الأنف التحسسي) العطس، والاحتقان، وحكة الجلد والعينين والأنف، بالإضافة إلى السعال، كما يمكن أن يتسبب الاحتقان الناتج عن الحساسية أيضاً في ظهور الهالات السوداء، التي تسمى اللمعان التحسسي، تحت العينين.

يحدث السعال بسبب الحساسية نتيجة استجابة الجهاز المناعي لمسببات الحساسية، وليس بسبب عدوى مثل الأنفلونزا أو السعال البارد، كما يمكن أن يسبب الربو أيضاً السعال.

إذا كنت تعاني من ضيق في الصدر أو ضيق في التنفس، فقد تعاني من سعال الربو، وتحتاج جميع هذه الحالات لعلاج الحساسية الصدرية والكحة.

محرضات الحساسية

هناك العديد من أنواع الحساسية، بما في ذلك الحساسية للطعام والأدوية والحساسية البيئية.

الحساسية هي حالة يبالغ فيها جهاز المناعة لدى الشخص في رد فعله تجاه شيء غير ضار عادة، وقد يكون الشخص المصاب بالحساسية حساساً لعنصر غذائي معين أو حبوب لقاح أو لدغة حشرة.

تعتب الكحة أحد أعراض الحساسية الصدرية، وغالباً ما يكون هذا نتيجة التهيج والالتهاب في الشعب الهوائية التي تتطور كجزء من الاستجابة المناعية لمسببات الحساسية.

بعض المحفزات الشائعة التي قد تسبب كحة الحساسية تشمل:

  • حبوب اللقاح الموسمية (حمى القش/التهاب الأنف التحسسي).
  • جراثيم العفن.
  • وبر الحيوانات أو البول أو اللعاب.
  • عث الغبار والغبار.
  • الصراصير.

كما يمكن أن تحدث الكحة التحسسية بسبب رد فعل في الجهاز التنفسي العلوي أو الجهاز التنفسي السفلي أو كليهما وتحتاج هذه الحالات لعلاج الحساسية الصدرية والكحة.

الجهاز التنفسي العلوي

حمى القش، والتي تعرف أيضاً باسم التهاب الأنف التحسسي، هي حالة تحسسية شائعة في الجهاز التنفسي العلوي يمكن أن تسبب الكحة، وفقاً لجمعية الرئة الأمريكية، يمكن أن تتسبب حمى القش في ظهور أعراض مشابهة لأعراض نزلات البرد، مثل الكحة الجافة وسيلان الأنف، والعطس.

إذا تعرض الشخص بشكل مستمر لمسببات الحساسية، فقد يصاب بتقطير خلف الأنف، ويرجع ذلك إلى المخاط الإضافي الذي يتشكل في الممر الأنفي كرد فعل على مسببات الحساسية، وعندما يصب هذا المخاط في الحلق، يمكن أن يتسبب في تطور سعال جاف.

الجهاز التنفسي السفلي

في الجهاز التنفسي السفلي، يحدث الربو التحسسي عندما تؤدي مسببات الحساسية إلى ظهور أعراض الربو، وهو الشكل الأكثر شيوعًا للربو.

وتشمل أعراض الربو ما يلي:

  • السعال.
  • ضيق في الصدر.
  • صفير.
  • ضيق في التنفس
  • التنفس السريع.

إذا كان الشخص يعاني من أي من هذه الأعراض، فيجب عليه الاتصال بالطبيب للتقييم والاختبار وعلاج الحساسية الصدرية والكحة.

علاج الحساسية الصدرية والكحة

علاج الحساسية الصدرية والكحة, علامات الحساسية, محرضات الحساسية, أعراض الكحة التحسسية, علامات الطوارئ, الوقاية من الحساسية الصدرية والربو, طرق علاج الحساسية الصدرية والربو

أعراض الكحة التحسسية

يمكن أن تبدو الكحة التحسسية وكأنها دغدغة أو تهيج مستمر في مؤخرة الحلق، وعادة ما تكون مصحوبة بأعراض حساسية أخرى، بما في ذلك:

  • سيلان الأنف.
  • احتقان الأنف.
  • العطس.
  • التعب.
  • صداع الجيوب الأنفية.

بشكل عام، الكحة المرتبطة بالحساسية قد لا يسبب المخاط أو البلغم لدى بعض الأشخاص، ولكن يمكن أن تصبح الكحة مزمنة وقد تستمر لعدة أسابيع.

علامات الطوارئ

عادة لا تمثل التحسسية مشكلة طبية خطيرة، ومع ذلك، يمكن أن تكون الكحة وصعوبة التنفس علامات على رد فعل تحسسي لكامل الجسم قد يهدد الحياة يعرف باسم الحساسية المفرطة.

تظهر أعراض الحساسية المفرطة فجأة وتكون شديدة، وإذا تُركت الحساسية المفرطة دون علاج، يمكن أن تؤدي إلى الصدمة أو الغيبوبة، أو القلب، أو فشل الجهاز التنفسي والوفاة.

ينصح بالاتصال بالطوارئ أو الانتقال إلى أقرب مستشفى لعلاج الحساسية الصدرية والكحة إذا كنت تعاني من العلامات والأعراض التالية للحساسية المفرطة جنباً إلى جنب مع الكحة التحسسية:

  • ضيق في التنفس.
  • صفير.
  • تفشي مفاجئ للطفح الجلدي.
  • الشعور بالإغماء أو الدوار.
  • إسهال شديد ومفاجئ.
  • غثيان أو قيء.
  • ضربات القلب السريعة أو غير المنتظمة.
  • تورم في الوجه أو الرقبة أو الحلق.
  • شعور بالموت الوشيك.

الوقاية من الحساسية الصدرية والربو

لا يمكن دائماً تجنب الحساسية والكحة، ولكن هناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها لمحاولة تقليل التعرض لمسببات الحساسية التي تؤدي إلى السعال وأعراض أخرى:

تحديد محفزات الحساسية ومحاولة تجنبها

يفضل الاحتفاظ بمذكرات الحساسية، لذلك لاحظ أماكن تواجدك وكل ما فعلته قبل أن يظهر رد فعل التحسسي، إذ يمكن أن تساعد هذه المعلومات في تحديد مسببات الحساسية التي تسبب الكحة وأعراض الحساسية الأخرى ومعرفة الطرق المناسبة لعلاج الحساسية الصدرية والكحة.

مراقبة الطقس

إذا كنت تعاني من حمى القش، فتحقق من تقارير الطقس المحلية لمعرفة متى تكون مستويات حبوب اللقاح أو العفن مرتفعة، وعادةً ما تزيد الأيام العاصفة أيضاً من تواجد مسببات الحساسية في الهواء، مما يجعل نوبة الحساسية أكثر عرضة للحدوث.

حدد مواعيد أنشطتك

خلال مواسم الحساسية، تميل مستويات حبوب اللقاح إلى أن تكون أعلى في الصباح، وإذا استطعت، خطط لأنشطتك الخارجية خلال المساء.

نظف بيئتك

يمكن تقليل الحساسية من الغبار ووبر الحيوانات الأليفة عن طريق الحفاظ على نظافة المنزل، واستبدال مرشحات الهواء بشكل متكرر وإبعاد الحيوانات الأليفة عن غرفة النوم.

علاج الحساسية الصدرية والكحة

علاج الحساسية الصدرية والكحة, علامات الحساسية, محرضات الحساسية, أعراض الكحة التحسسية, علامات الطوارئ, الوقاية من الحساسية الصدرية والربو, طرق علاج الحساسية الصدرية والربو

طرق علاج الحساسية الصدرية والكحة

يقترح الأطباء عادةً البدء بعلاج الحساسية الصدرية والربو بمضادات الهيستامين الفموية مثل دواء إيريوس أقراص، وتعتبر علاجاً “للخط الأول” وتعمل عن طريق منع الآليات الأساسية التي يمكن أن تؤدي إلى سعال الحساسية.

الخيارات التي لا تستلزم وصفة طبية

إذا كنت بحاجة إلى تخفيف أعراض الحساسية خلال النهار، فعادة ما يفضل استخدام مضادات الهيستامين من الجيل الثاني لأنها أقل عرضة للتسبب في النعاس.

يمكن أن تساعد الخيارات الأخرى التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) أيضًا في علاج الحساسية الصدرية والكحة:

  • المقشعات مثل (غوايفنزين) لحل البلغم.
  • مضادات الاحتقان مثل دواء راينوفد لفتح الممرات الأنفية.
  • بخاخات الستيروئيد الأنفية مثل (تريامسينولون) لتخفيف الالتهاب وتسهيل التنفس.
  • أقراص الكحة، خاصة تلك التي تحتوي على الأوكالبتوس.
  • بخاخات الأنف الملحية لتنظيف الممرات الأنفية.
  • مرطب أو مبخر للمساعدة في ترطيب الهواء وتخفيف المخاط وتخفيف تهيج الحلق.

علاج السعال الليلي بسبب الحساسية

إذا كان سعال الحساسية يبقيك مستيقظاً خلال الليل، فحاول استخدام الجيل الأول من مضادات الهيستامين مثل (دايفينهيدرامين) قبل الذهاب إلى النوم، وفي هذه الحالة، يعمل التأثير الجانبي للنعاس في مساعدتك على تخفيف الحالة وعلاج الحساسية الصدرية والكحة.

إذا كنت تعاني من الكحة أو الحساسية الصدرية ينصح بقراءة هذا المقال الذي يحتوي على معلومات عن الحالة وأسبابها، وأعراضها، بالإضافة إلى أهم الطرق والادوية المستخدمة في علاج الحساسية الصدرية والكحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *