يحدث COVID-19 H أو ما يسمى الكورونا بسبب فيروس SARS-CoV-2، ويمكن أن يسبب COVID-19 أمراضاً تنفسية خفيفة إلى شديدة، وقد تصل إلى الوفاة، تشمل أفضل الإجراءات الوقائية اللقاحات، وارتداء الكمامة في أوقات انتقال العدوى، والبقاء على بعد 6 أقدام، وغسل اليدين كثيراً وتجنب المرضى، ويمكن استخدام ادوية معينة لعلاج الكورونا بحسب شدة الحالة وتنوع الأعراض.

لمحة عامة

فيروسات كورونا هي عائلة من الفيروسات التي يمكن أن تسبب أمراض الجهاز التنفسي لدى البشر، وتسمى (كورونا) بسبب المسامير الشبيهة بالتاج التي توجد على سطح الفيروس، وتعتبر المتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (SARS) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) ونزلات البرد، أمثلة على فيروسات كورونا التي تسبب المرض لدى البشر وتحتاج لعلاج الكورونا.

تم الإبلاغ عن السلالة الجديدة من فيروس كورونا – SARS-CoV-2 – لأول مرة في ووهان، الصين في ديسمبر 2019، ومنذ ذلك الحين انتشر إلى كل بلد في جميع أنحاء العالم.

غالباً ما توجد فيروسات كورونا في الخفافيش، والقطط، والجمال، حيث تعيش الفيروسات في الحيوانات ولكنها لا تصيبها بالمرض، وفي بعض الأحيان تنتشر هذه الفيروسات إلى أنواع حيوانية مختلفة، كما قد تتغير الفيروسات (تتحور) أثناء انتقالها إلى أنواع أخرى، وفي النهاية، يمكن للفيروس أن ينتقل من أنواع الحيوانات ويبدأ في إصابة البشر، في حالة SARS-CoV-19، يُعتقد أن أول المصابين قد أصيبوا بالفيروس في سوق طعام يبيع اللحوم، والأسماك، والحيوانات الحية.

الإصابة بفيروس كورونا

يدخل الفيروس SARS-CoV-2، (وهو الفيروس الذي يسبب COVID-19)، إلى الجسم من خلال الفم أو الأنف أو العينين (مباشرة من القطرات المحمولة عبر الجو أو عن طريق انتقال الفيروس من اليدين إلى الوجه)، ثم ينتقل إلى الجزء الخلفي من الممرات الأنفية والغشاء المخاطي في مؤخرة الحلق، ليرتبط بالخلايا هناك، ويبدأ في التكاثر وينتقل إلى أنسجة الرئة، ومن هناك، يمكن أن ينتشر الفيروس إلى أنسجة الجسم الأخرى.

من المحتمل أن ينتشر فيروس كورونا كما يلي:

ينتقل الفيروس في قطرات تنفسية تطلق في الهواء عندما يسعل شخص مصاب، أو يعطس، أو يتحدث، أو يغني، أو يتنفس بالقرب من شخص سليم، إذ قد يصاب الفرد بالعدوى إذا استنشق هذه القطرات، كما يمكن أيضاً الإصابة بفيروس كورونا من خلال الاتصال الوثيق (اللمس والمصافحة) مع شخص مصاب ثم لمس الوجه.

المدة التي يكون الشخص فيها معدياً

إذا كان لديك COVID-19، فقد يستغرق ظهور الأعراض عدة أيام، لكنك تعتبر معدياً خلال هذا الوقت، لكنك لن تكون معدياً بعد 10 أيام من بدء الأعراض واستخدام علاج الكورونا.

أفضل طريقة لتجنب نشر COVID-19 للآخرين هي:

  • ابق على بعد 6 أقدام من الآخرين إذا أمكن ذلك.
  • ارتدِ قناعاً واقياً (كمامة) من القماش يغطي فمك وأنفك عندما تكون بجوار الآخرين.
  • اغسل يديك كثيراً، وإذا لم يكن الصابون متوفراً، فاستخدم معقمًا لليدين يحتوي على 60٪ على الأقل من الكحول.
  • تجنب الأماكن المغلقة المزدحمة، وافتح النوافذ لإدخال الهواء الخارجي قدر الإمكان.
  • ابق منعزلاً عن في المنزل إذا كنت تشعر بالمرض، أو لديك اختبار إيجابي لـ COVID-19.
  • تنظيف وتطهير الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر.
علاج الكورونا

علاج الكورونا, لمحة عامة, الإصابة بفيروس كورونا, المدة التي يكون الشخص فيها معدياً, الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بـ COVID-19, أعراض الكورونا, تشخيص فيروس كورونا, هل يصاب الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكورونا, طرق علاج الكورونا

الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بـ COVID-19

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بـ COVID-19 هم:

  • الأشخاص الذين يعيشون أو سافروا مؤخراً إلى أي منطقة ذات انتشار نشط مستمر.
  • الاشخاص الذين على اتصال وثيق بشخص لديه حالة مؤكدة مختبرياً أو يشتبه في إصابته بفيروس COVID-19.
  • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً مع وجود حالات طبية موجودة مسبقاً أو ضعف في جهاز المناعة.

أعراض الكورونا

تختلف أعراض COVID-19 من شخص لآخر، في الواقع، لا يظهر على بعض المصابين أي أعراض (بدون أعراض)، وبشكل عام، أبلغ الأشخاص المصابون بكوفيد-19 عن بعض الأعراض التالية:

  • حمى أو قشعريرة.
  • سعال.
  • ضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس.
  • التعب.
  • آلام عضلية أو جسدية.
  • الصداع.
  • فقدان لحاسة التذوق أو الشم.
  • التهاب الحلق.
  • احتقان أو سيلان الأنف.
  • الغثيان أو القيء.
  • الإسهال.

قد تظهر الأعراض بعد يومين إلى 14 يوماً من التعرض للفيروس، ويكون لدى الأطفال أعراض مماثلة، ولكن عادة ما تكون أكثر اعتدالاً، من البالغين، بينما يكون كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية أساسية خطيرة أكثر عرضة لمضاعفات أكثر خطورة من COVID-19 تحتاج لعلاج الكورونا.

ينصح بالاتصال بالإسعاف والحصول على رعاية طبية فورية إذا كانت لديك أي من العلامات التالية:

  • صعوبة في التنفس.
  • ألم أو ضغط مستمر في صدرك.
  • عدم القدرة على الاستيقاظ من النوم.
  • ازرقاق الشفاه أو الوجه.

لا تتضمن القائمة السابقة جميع الأعراض المحتملة، لذلك ينصح بالاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت قلقاً من احتمال إصابتك بفيروس كورونا أو ظهور أي أعراض شديدة عليك.

تشخيص فيروس كورونا

يتم تشخيص COVID-19 عن طريق اختبار محدد، حيث قد يقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بجمع عينة من لعابك أو مسحة أنفك أو حلقك لإرسالها للاختبار، كما تتوفر اختبارات منزلية مثل فلوفلكس اختبار كورونا المنزلي.

ويجب اختبار فيروس كورونا (COVID-19) في الحالات التالية:

  • الشعور بالمرض والحمى، أو السعال، أو صعوبة في التنفس.
  • إذا كنت على اتصال وثيق بشخص مصاب أو يشتبه في إصابته بكوفيد-19.

وبشكل عام سوف يطرح عليك مقدم الرعاية الصحية أسئلة حول الأعراض الخاصة بك، ويخبرك ما إذا كنت بحاجة إلى اختبار COVID-19.

هل يصاب الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكورونا

نعم، من الممكن الإصابة بالكورونا حتى لو تم أخذ اللقاح، إذ لا توجد لقاحات فعالة بنسبة 100٪، ومن المتوقع حدوث حالات اختراق (عندما يتم اختبار شخص ما إيجابياً بعد أكثر من أسبوعين من تطعيمه بالكامل)، خاصة مع تحور فيروس SARS-CoV-2.

علاج الكورونا

علاج الكورونا, لمحة عامة, الإصابة بفيروس كورونا, المدة التي يكون الشخص فيها معدياً, الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بـ COVID-19, أعراض الكورونا, تشخيص فيروس كورونا, هل يصاب الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكورونا, طرق علاج الكورونا

طرق علاج الكورونا

تختلف طرق علاج الكورونا حسب شدة الأعراض، وفي حال لم تكن في المستشفى أو لا تحتاج إلى أكسجين إضافي، فلا يوصى بعلاج محدد مضاد للفيروسات أو مناعي، واعتماداً على شدة أعراض COVID، قد تحتاج إلى:

  • الأكسجين التكميلي (الذي يُعطى من خلال الأنابيب التي يتم إدخالها في فتحات الأنف).
  • قد يستفيد بعض الناس من ضخ الأجسام المضادة أحادية النسيلة.
  • قد يساعد علاج الكورونا بالأدوية المضادة للفيروسات في تقليل خطر دخول المستشفى والوفاة لدى بعض الأشخاص.
  • التهوية الميكانيكية (تمرير الأكسجين من خلال أنبوب يتم إدخاله أسفل القصبة الهوائية).

كما يتم إعطاء أدوية لإبقاء المريض مرتاحاً ونائماً طالما أنه يتلقى الأكسجين من خلال جهاز التنفس الصناعي.

الأدوية المستخدمة في علاج الكورونا

العلاجات المتاحة للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض خطير من COVID-19 هي:

  • نيرماتريلفير مع ريتونافير.
  • سوتروفيماب.
  • مولنوبيرافير.
  • ريمديسيفير.

جميع الادوية السايقة هي مضادات فيروسية وعند تقييم العلاج، سينصح الطبيب بعلاج الكورونا الأكثر ملاءمة للحالة.

تأتي بعض العلاجات على شكل كبسولات أو أقراص معدة للبلع، ويتم إعطاء بعضها الآخر  من خلال التسريب عبر الوريد الذي يتم عادة في المستشفى أو المركز الصحي.

يمكن أن تساعد هذه العلاجات بعض الأشخاص في إدارة أعراض COVID-19، وتقليل خطر الإصابة بمرض خطير.

إذا كنت مصاباً بالكورونا أو تشك بأن لديك أعراض مشابهة، ينصح بقراءة هذا المقال الذي يحتوي على معلومات عن مرض كورونا، وأسبابه، وأعراضه، بالإضافة إلى أهم الطرق والادوية المستخدمة في علاج كورونا ومعلومات هامة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *