تقرحات الفم هي عبارة عن قروح صغيرة تتشكل على اللثة، أو الشفتين، أو اللسان، أو الخدين الداخليين أو سقف الفم، ويمكن أن تتشكل بسبب الكثير من العوامل المختلفة، بما في ذلك الإصابات الطفيفة، والتغيرات الهرمونية، والإجهاد العاطفي، وتختفي العديد من قرحات الفم بمفردها، بينما قد يحتاج البعض الآخر إلى علاج تقرحات الفم بالعلاجات المناسبة مثل غسول الفم.

أنواع تقرحات الفم

توجد عدة أنواع لتقرحات وآفات الفم المختلفة، بما في ذلك:

قروح كانكر (القرحة القلاعية)

وتعتبر من أكثر أنواع تقرحات الفم شيوعًا،تشمل الأسباب الصدمات الطفيفة (مثل عض الخد)، والأطعمة الحمضية، والتوتر والإجهاد، وعادة ما تكون قروح كانكر بيضاء أو صفراء مع احمرار حول الحواف.

الحزاز الفموي المسطح

يمكن أن تسبب هذه الحالة طفحًا جلديًا حادًا وقروحًا بيضاء داخل الفم، يعد الحزاز الفموي علامة على استجابة مناعية، ويؤثر بشكل شائع على النساء الذين تبلغ أعمارهم 50 عامًا أو أكثر.

الطلوان الفموي (لوكوبلاكيا)

تسبب هذه الحالة ظهور بقع بيضاء أو رمادية داخل الفم، وهو يتطور بسبب نمو الخلايا الزائد، ويمكن أن يحدث بسبب التهيج المزمن من أشياء مثل التدخين أو مضغ التبغ، ولكن في بعض الأحيان يحدث الطلوان دون سبب واضح، وعادة تعتبر آفات اللوكوبلاكيا غير سرطانية، وقد يحتاج لاستخدام علاج تقرحات الفم.

الطلاوة الحمراء أو التنسج الأحمر (Erythroplakia)

وهو عرض آخر للتدخين أو مضغ التبغ، تظهر لدى الأشخاص المصابين بالطلاوة الحمراء بقع حمراء عادة تتواجد خلف الأسنان الأمامية السفلية، أو تحت الللسان، وعادة ما تكون آفات الطلاوة الحمراء سرطانية، على عكس آفات الطلاوة البيضاء، وتستوجب علاج تقرحات الفم.

القلاع الفموي

يحدث القلاع الفموي بسبب فرط نمو نوع من الفطور المسمى المبيضات البيضاء، ويحدث ذلك عادة بعد العلاج بالمضادات الحيوية، أو عندما لا يكون جهاز المناعة لديك قويًا كما يجب، ويتسبب القلاع الفموي في ظهور تقرحات وبقع حمراء وبيضاء كريمية اللون.

سرطان الفم

يمكن أن تظهر آفات سرطان الفم على شكل تقرحات فموية حمراء أو بيضاء، ولا تختفي هذه القروح من تلقاء نفسها، إذا كنت تعاني من قرحة في الفم لم تختف بعد ثلاثة أسابيع، ينصح بمراجعة الطبيب للحصول على علاج تقرحات الفم المناسب وتشخيص الحالة.

أعراض التقرحات الفموية

عادة ما يكون من السهل اكتشاف قرحة الفم، إذ تظهر على شكل قروح على اللثة، أو اللسان، أو السطح الداخلي للخدين، أو السطح الداخلي للشفتين، أو سقف الفم.

عادة ما تتظاهر التقرحات الفموية بالأشكال التالية:

  • احمرار حول الحواف.
  • لون أبيض، أو أصفر، أو رمادي في المنتصف.

قد تصاب بقرحة واحدة فقط، أو عدة تقرحات في ذات الوقت. يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى:

  • تورم حول القرحة.
  • زيادة الألم عند تنظيف أسنانك بالفرشاة.
  • ألم يزداد سوءًا عند تناول الأطعمة الحارة، أو المالحة، أو الحامضة.

أسباب التقرحات الفموية

قد تحدث قرحة الفم لعدد من الأسباب، بما في ذلك:

  • إصابة الأنسجة الطفيفة من الإجراءات الطبية على الأسنان.
  • عض الخد أو اللسان عن طريق الخطأ.
  • رد فعل تحسسي لبعض البكتيريا.
  • استخدام تقويم الأسنان.
  • استخدام معجون أسنان لاذع أو كاشط.
  • تناول الكثير من الأطعمة الحمضية، مثل البرتقال والأناناس والفراولة.
  • التغيرات الهرمونية خلال الدورة الشهرية.
  • التوتر والإجهاد.
  • قلة النوم.
علاج تقرحات الفم

علاج تقرحات الفم, أنواع تقرحات الفم, أعراض وأسباب التقرحات الفموية, أسباب التقرحات الفموية, أعراض التقرحات الفموية, الفرق بين قرحة الفم وقرحة البرد, علاج تقرحات الفم بالأدوية

الفرق بين قرحة الفم وقرحة البرد

قرحة البرد هي نوع شائع آخر من الآفات الفموية، وعلى الرغم من أن تقرحات الفم وتقرحات البرد تشترك في بعض الأسباب والأعراض، فإنه عادة ما يكون من السهل التمييز بينهما.

قرحة الفم تظهر فقط داخل الفم، وعلى الرغم من أن تقراحت البرد يمكن أن تظهر داخل الفم، فإنها تظهر بشكل أساسي فوق أو أسفل الشفتين أو على الشفة مباشرة، وقد تنتشر أيضًا في الأنف أو الذقن، كما أن قروح البرد مليئة بالسوائل، مما يجعلها نوعًا من البثور.

معظم قرحات الفم ليست معدية، أما قروح البرد فعادة ما تحدث قروح بسبب فيروس الهربس، وهي دائمًا معدية.

من المرجح أيضًا أن تسبب قروح البرد أعراضًا إضافية تتجاوز الآفات، بما في ذلك:

  • الحمى.
  • التعب.
  • الشعور بالتوعك.
  • تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة.

يمكن أن يسبب كلا النوعين من الآفات إحساسًا بالحرق أو الوخز على الجلد، قد يبدأ قبل أيام قليلة من ظهور الآفات، ومع ذلك، يرتبط هذا الإحساس ارتباطًا وثيقًا بقروح البرد بشكل خاص.

علاج تقرحات الفم بالأدوية

إذا كنت تعاني من قرحة في الفم لأكثر من ثلاث أسابيع، يجب استشارة الطبيب، للتحقق من أنها ليست خطيرة، وقد يصف أدوية قوية المفعول لعلاج تقرحات الفم الشديدة أو المتكررة أو الملتهبة، وتشمل الأدوية المستخدمة في علاج التقرحات الفموية مايلي:

مسكنات الألم

مثل الباراسيتامول ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDs).

غسولات الفم

يمكن أن يساعد غسول الفم المكون من الماء المالح في تخفيف الألم، ويمكن تحضيره عن طريق خلط نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ، اشطف فمك حسب الحاجة قم ابصق المحول، وكرر هذا الإجراء بقدر ما تريد.

يمكن استخدام غسول الفم المطهر مثل غسول الكلورهيكسيدين لمنع العدوى الثانوية، عن طريق تقليل تراكم البكتيريا، اشطف فمك بغسول الفم وابصقه (لا تبتلع الغسول)، ويمكن استخدام هذا الغسول مرتين في اليوم، مع الانتباه إلى أنه لا ينبغي استخدامه في غضون 30 دقيقة من استخدام معجون الأسنان.

المستحضرات الواقية للفم

يمكنك شراء هذه المستحضرات من الصيدلية والتي قد تكون على شكل مراهم أو معاجين سميكة (ليست معاجين أسنان)، تعمل هذه العلاجات كغطاء واقي عند وضعها على قرحة الفم، يساعد هذا على منع التهيج الذي يحدث بسبب الأطعمة والمشروبات، ويخفف من الانزعاج ويساعد في علاج تقرحات الفم، ويتم وضع كمية صغيرة من العجينة في المنطقة المصابة كلما دعت الحاجة، خاصة بعد تناول الطعام، مع الملاحظة إلى عدم الحاجة لفركها.

المستحضرات الدوائية الحاوية على الستيروئيدات

يمكن استخدام العلاجات المحتوية على الستيروئيدات من الصيدلية، إذ يمكن استخدامها لبعض أشكال قرحة الفم، ولكنها غير مناسبة إذا كنت مصابًا بعدوى فيروسية، أو بكتيرية، أو فطرية في الفم أو الحلق (مثل القلاع الفموي)، لأن الستيروئيدات يمكن أن تجعل هذه العدوى أسوأ.

تساعد المعاجين المحتوية على الستيروئيدات على تخفيف الألم والالتهاب (الاحمرار)، وتسريع الشفاء، يتم وضع كمية صغيرة من العجينة في المنطقة المصابة. لا تفركها.

من الأفضل تطبيق هذه العلاجات في وقت النوم (مما يسمح لها بالعمل طوال الليل)، ولكن اعتمادًا على مدى شدة الأعراض، قد يكون من الضروري استخدامها مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم لعلاج تقرحات الفم الشديدة، ويفضل بعد الوجبات.

علاج تقرحات الفم

علاج تقرحات الفم, أنواع تقرحات الفم, أعراض وأسباب التقرحات الفموية, أسباب التقرحات الفموية, أعراض التقرحات الفموية, الفرق بين قرحة الفم وقرحة البرد, علاج تقرحات الفم بالأدوية

المسكنات الموضعية

قد تكون مسكنات الألم المطبقة على المنطقة المصابة على شكل غسول الفم مثل غسول الفم ميريدول لصحة اللثة، أو بخاخ، أو جل، وهي تفيد في تخفيف الآلام في المنطقة داخل وحول القرحة، ويجب معرفة أن هذه المستحضرات ذات دور محدود في علاج تقرحات الفم لأنها تعمل لفترة قصيرة فقط، ومن أمثلة المسكنات الموضعية ما يلي:

  • ليدوكائين جل.
  • جل ساليسيلات الكولين.
  • الغسولات أو البخاخات الحاوية على بنزيدامين.

وفي الختام يمكن القول أن التقرحات الفموية حالة شائعة وقد تتراوح من الآفات البسيطة ذاتية الشفاء إلى الآفات الشديدة التي تستوجب علاج تقرحات الفم والفحص السريري، وفي هذا المقال ذكرنا أنواع التقرحات الفموية، وأهم الأسباب المؤدية لظهورها، بالإضافة إلى التطبيقات العلاجية المستخدمة لتخفيف الحالة وتحسين حالة المريض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *