الديدان الدبوسية، المعروفة أيضًا باسم الديدان الطفيلية (الحرقص)، هي ديدان بيضاء أو رمادية فاتحة صغيرة، تسبب العدوى الشائعة التي تسمى داء الأمعاء، وعادة ما تنتشر لدى الأطفال، ويمكن علاج الديدان الدبوسية باستخدام ادوية مضادة للطفيليات لا تتطلب وصفة طبية.

لمحة عامة

الديدان الدبوسية، هي ديدان طفيلية تعيش في الأمعاء والمستقيم عند البشر المصابين، وتكون هذه الديدان الدبوسية صغيرة ورقيقة (يبلغ طولها حوالي ¼ بوصة إلى ½ بوصة)، ذات لون أبيض أو رمادي فاتح.

تسمى عدوى الديدان الدبوسية بالداء المعوي، وهو النوع الأكثر شيوعًا من عدوى الديدان، وعلى الرغم من أن هذه العدوى تحتاج عادة إلى علاج الديدان، فإنها عادة لا تسبب أي مشاكل طبية خطيرة.

تعتبر عدوى الديدان الدبوسية شائعة جدًا، وتؤثر على ما يقارب مليار شخص في جميع أنحاء العالم، كما يمكن أن يصاب الأشخاص من جميع الأعمار بالديدان الدبوسية، ولكن غالبًا ما تنتشر العدوى عند الأطفال، وتنتشر إلى باقي أفراد الأسرة، وغالبًا ما تكون مراكز رعاية الأطفال، ودور الحضانة، والمدارس مصدرًا لعدوى الدودة الدبوسية.

الأعراض

تشمل أعراض عدوى الدودة الدبوسية (داء الأمعاء) ما يلي:

الحكة الشرجية، خاصة في الليل

حيث تضع الديدان الدبوسية بيوضها حول فتحة الشرج ليلاً، مما يسبب الحكة والتهيج، في حين أن الأعراض عادة ما تكون خفيفة، يمكن أن تكون الحكة الشرجية شديدة.

الأرق

نظرًا لأن الحكة الشرجية تصبح أسوأ خلال الليل، فقد يواجه الأشخاص الذين يعانون من عدوى الدودة الدبوسية صعوبة في النوم، مما قد يؤدي إلى انخفاض التركيز، والتعب، وفقدان الوزن.

الحكة المهبلية

عند الإناث، يمكن أن تشمل الأعراض أيضًا زيادة الإفرازات المهبلية، والحكة في منطقة المهبل وتحتاج هذه الحالات إلى علاج الديدان لتجنب المضاعفات.

طرق الانتقال

تحدث عدوى الديدان الدبوسية عندما يبتلع شخص ما بيض الدودة الدبوسية، عادة بالطريقة التالية:

  1. تضع الديدان الدبوسية بيوضها على الجلد حول فتحة الشرج لشخص مصاب.
  2. عندما يلمس هذا الشخص أو يخدش فتحة الشرج، تلتصق بيوض الديدان بالأصابع والأظافر.
  3. ثم يتم نقل هذه البيوض إلى الأسطح وإلى أشخاص آخرين يبتلعونه عندما يلمسون أفواههم.
  4. ينتقل البيض عبر الجهاز الهضمي للشخص المصاب ويفقس في الأمعاء.
  5. بمجرد أن تفقس البيوض، تشق أنثى الديدان الدبوسية طريقها إلى فتحة الشرج لوضع بيضها.

يمكن أن يعيش بيض الدودة الدبوسية لمدة 2-3 أسابيع على الأصابع وتحت الأظافر وعلى الأسطح مثل البياضات أو الملابس أو مقاعد المرحاض، ولا يمكن رؤية البيض الصغير إلا تحت المجهر.

المضاعفات

عادة لاتسبب عدوى الديدان الدبوسية النموذجية مشاكل خطيرة، ولكن في ظروف نادرة، يمكن أن تسبب الإصابات الشديدة عدوى في الأعضاء التناسلية الأنثوية، حيث يمكن أن ينتقل الطفيلي من منطقة الشرج أعلى المهبل إلى الرحم، وقناتي فالوب وحول أعضاء الحوض، مما يمكن أن يسبب مشاكل، مثل التهاب المهبل، والتهاب البطانة الداخلية للرحم.

وعلى الرغم من ندرتها، إلا أن المضاعفات الأخرى لعدوى الدودة الدبوسية قد تشمل:

  • التهابات المسالك البولية.
  • فقدان الوزن.
  • عدوى جزء من البطن (تجويف الصفاق).
علاج الديدان

علاج الديدان, لمحة عامة, الأعراض, طرق الانتقال, المضاعفات, طرق علاج الديدان الدبوسية

التشخيص

غالبًا ما يكون الشخص المصاب بالدودة الدبوسية بدون أعراض، لكن الحكة حول فتحة الشرج هي أحد الأعراض الشائعة، ويمكن الوصول إلى تشخيص الإصابة بالديدان الدبوسية من خلال اتباع ثلاث تقنيات بسيطة.

الخيار الأول

البحث عن الديدان في منطقة الشرج بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات من النوم 2 إلى 3 ساعات.

الخيار الثاني

هو وضع شريط شفاف لاصق على الجلد لجمع بيوض الدودة الدبوسية المحتمل وجودها حول فتحة الشرج في الصباح، وإذا كان الشخص مصابًا، ستكون البيوض الموجودة على الشريط مرئية تحت المجهر، حيث يجب إجراء طريقة الشريط على مدى ثلاث صباحات متتالية مباشرة بعد استيقاظ الشخص المصاب وقبل القيام بأي غسيل.

الخيار الثالث

نظرًا لأن الحكة الشرجية هي أحد الأعراض الشائعة للإصابة بالديدان الدبوسية، فإن الخيار الثالث للتشخيص هو تحليل العينات من تحت الأظافر تحت المجهر، قد يمكن أن يكون الشخص المصاب الذي خدش المنطقة الشرجية قد التقط بعض بيوض الديدان الدبوسية تحت الأظافر، التي يمكن استخدامها للتشخيص.

نظرًا لأن بيض الدودة الدبوسية والديدان غالبًا ما تكون قليلة في البراز، فلا ينصح بفحص عينات البراز، كما أن الاختبارات المصلية غير متوفرة لتشخيص التهابات الدودة الدبوسية.

طرق علاج الديدان الدبوسية

يتم علاج الديدان الدبوسية بالأدوية المضادة للطفيليات التي تعطى عن طريق الفم وتعمل على قتل الديدان، وعادة ما يحتاج المريض إلى تناول جرعة واحدة على الفور، وجرعة أخرى بعد أسبوعين للتأكد من اختفاء جميع الديدان، وكطريقة للحد من خطر عودة الإصابة، يوصي الأطباء بعلاج جميع أفراد الأسرة أيضًا.

الأدوية المستخدمة لعلاج الديدان الدبوسية هي:

  • بيرانتيل باموات (Pyrantel pamoate).
  • ميبيندازول (Mebendazole).
  • البيندازول (Albendazole).

ويعتبر بيرانتيل باموات هو الدواء الأكثر استخدامًا لعلاج الديدان الدبوسية، وهو متاح بدون وصفة طبية (OTC).

ولكن قبل استخدام هذا الدواء، يجب عليك استشارة طبيبك إذا كنت حاملاً، أو إذا كان عمر الطفل المصاب أقل من عامين، وتشمل الآثار الجانبية لبيرانتيل باموات ما يلي:

  • إسهال.
  • غثيان.
  • قيء.
  • آلام في البطن.
  • صداع.

وبالنسبة لجميع الأدوية الثلاثة، تشمل الآثار الجانبية اضطرابات في الجهاز الهضمي.

وللتخفيف من الحكة المرافقة لإصابة بالديدان، يمكن اتباع الطرق التالية:

  • غسل منطقة الشرج بالماء الدافئ والصابون.
  • استخدم كريم هيدروكورتيزون 1٪ على الجلد حول فتحة الشرج.
  • تجنب خدش المنطقة.

كما يمكن اتباع الطرق التالية للوقاية من الإصابة بالديدان الدبوسية في حال انتشارها، حيث الطريقة الأكثر فعالية للوقاية من عدوى الديدان الدبوسية:

غسل اليدين باستمرار

باستخدام الصابون والماء الدافئ، اغسل يديك بعد استخدام الحمام، أو تغيير الحفاضات للأطفال، وقبل التعامل مع الطعام أو لمس فمك أو أنفك، وبعد مداعبة الحيوانات حتى المنزلية منها، وتأكد من أن أطفالك يغسلون أيديهم أيضًا.

علاج الديدان

علاج الديدان, لمحة عامة, الأعراض, طرق الانتقال, المضاعفات, طرق علاج الديدان الدبوسية

حافظ على نظافة الأسطح

انتبه لتنظيف ألعاب الأطفال، والمراحيض، والأواني والأطباق، والأسطح الأخرى بشكل متكرر بالصابون والماء لتقليل مخاطر انتشار العدوى.

الاستحمام

ينصح الأشخاص الذين يعانون من الديدان الدبوسية الاستحمام كل يوم لإزالة بعض البيوض التي توجد على الجلد، حيث يكون الاستحمام أكثر فعالية من الغسل، واستخدام الصوابين المعقمة مثل ديتول بيور صابون غير معطر.

قص الأظافر

لتجنب نقل بيوض الديدان، حافظ على نظافة أظافرك وتشذيبها.

تجنب لمس المنطقة الشرجية

تأكد من أن الأطفال لا يلمسون أو يخدشون المنطقة المصابة.

غسل الملاءات والمناشف والملابس الداخلية بشكل متكرر

ينصح بغسل البياضات كل يوم حتى انتهاء فترة علاج الديدان، واحرص على عدم التخلص من الملابس أو البياضات قبل غسلها لأن البيض يمكن أن ينتشر وينشر العدوى.

العلاجات الطبيعية

على الرغم من وجود بعض العلاجات التقليدية لعلاج الديدان الدبوسية، إلا أنها ليست علاجًا يوصى به كخط الأول، وهذا يعني أن البيانات العلمية لا تدعم استخدام العلاجات المنزلية للديدان الدبوسية، حيث أن ما قد يصلح لشخص آخر قد لا يعمل لديك، كذلك إذا كنت تعاني من الحساسية، فيجب أن تكون حذرًا عند تجربة العلاجات المنزلية لعلاج الديدان.

إذا كنت تعاني من الديدان الدبوسية أو تشك أن أحد أفراد عائلتك مصاب بهذه الدايدان، ينصح بقراءة هذه المقال، الذي يحتوي على معلومات عن الديدان الدبوسية وأعراض الإصابة بها، وطرق انتقالها، بالإضافة إلى أهم الطرق المستخدمة لعلاج الديدان الدبوسية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *