الصدفية مرض مناعيّ، يحدث بسبب رد فعل مبالغ فيه من الجهاز المناعي مما يسبب حدوث مشاكل، إذ تصبح الخلايا المناعية نشطة وتنتج جزيئات تؤدي إلى تكاثر سريع لخلايا الجلد، فيصبح الجلد ملتهبًا ومتقشرًا، وتحتاج هذه الحالة إلى علاج الصدفية بالعلاجات المناسبة ومستحضرات العناية بالجسم.

أنواع الصدفية

هناك أنواع مختلفة من الصدفية، بما في ذلك:

الصدفية اللويحية

ويعد هذا النوع الأكثر شيوعًا من بين أنواع الصدفية، ويظهر على شكل بقع حمراء مرتفعة من الجلد مغطاة بقشور بيضاء فضية، وعادة ما تتطور البقع في نمط متناظر على جانبي الجسم وتميل إلى الظهور على فروة الرأس والجذع والأطراف، وخاصة المرفقين والركبتين.

الصدفية النقطية أو القطرية

عادة ما يظهر هذا النوع عند الأطفال أو الشباب، ويبدو وكأنه نقاط حمراء صغيرةعلى الجذع أو الأطراف، وغالبًا ما ينتشر هذا النوع بسبب التهاب الجهاز التنفسي العلوي، مثل التهاب الحلق.

الصدفية البثرية

في هذا النوع، تظهر نتوءات مليئة بالقيح تسمى البثور وتكون محاطة بجلد أحمر، وتظهر خاصة في اليدين والقدمين، كما يوجد نوع منها يغطي معظم الجسم، يمكن أن تتحرض الأعراض عن طريق الأدوية أو العدوى، أو التوتر أو بعض المواد الكيميائية.

الصدفية العكسية (المعكوسة)

يظهر هذا الشكل على شكل بقع حمراء ناعمة في ثنايا الجلد، (تحت الثديين أو في الفخذ أو الإبط)، ويمكن أن يؤدي الفرك والتعرق إلى تفاقم الأمر.

الصدفية المحمّرة للجلد

هذا شكل نادر ولكنه شديد من الصدفية يتميز بجلد أحمر متقشر على معظم الجسم، ويمكن أن يحدث بسبب حروق الشمس الشديدة أو تناول أدوية معينة، مثل الستيروئيدات، وغالبًا ما تتطور الصدفية المحمبرة للجلد عند الأشخاص الذين يعانون من نوع مختلف من الصدفية التي لا يتم التحكم فيها جيدًا، ويمكن أن تكون خطيرة جدًا.

تحتاج جميع الحالات السابقة إلى علاج الصدفية بالطرق المناسبة واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.

أعراض الصدفية

تختلف أعراض الصدفية من شخص لآخر، ولكن بعض الأعراض الشائعة هي:

  • بقع من الجلد الأحمر السميك مع قشور بيضاء فضية تسبب الحكة أو الحرق.
  • الجلد الجاف المتشقق الذي يحك أو ينزف.
  • أظافر سميكة ومليئة بالحفر.
  • انخفاض جودة النوم.

يعاني بعض المرضى من حالة ذات صلة تسمى التهاب المفاصل الصدفي، والتي يمكن أن تتميز بصلابة أو تورم المفاصل، وآلام الرقبة أو الظهر.

إذا كانت لديك أعراض التهاب المفاصل الصدفي، فمن المهم أن تراجع الطبيب لأن التهاب المفاصل الصدفي غير المعالج يمكن أن يؤدي إلى ضرر لا رجعة فيه.

يمكن أن تأتي أعراض الصدفية وتذهب، وقد تجد أن هناك أوقاتًا تزداد فيها الأعراض سوءًا، تسمى نوبات أو توهجات، وهذه الحالات تتطلب علاج الصدفية بالعلاج المناسب.

أسباب الصدفية

يُعتقد أن سبب الصدفية هو مشكلة في جهاز المناعة تجعل خلايا الجلد تنمو بشكل أسرع من المعتاد.

في النوع الأكثر شيوعًا من الصدفية، والمعروف باسم الصدفية اللويحية، ينتج عن هذا التكاثر السريع للخلايا بقع جافة ومتقشرة تحتاج إلى علاج الصدفية لكي لا تتطور.

محفزات الصدفية

قد يكون العديد من الأشخاص الذين يعانون من الصدفية لا يعانون من الأعراض لسنوات حتى يحفز المرض بسبب بعض العوامل البيئية، وتشمل محفزات الصدفية الشائعة ما يلي:

  • الالتهابات، مثل التهاب الحلق أو التهابات الجلد.
  • الطقس، وخاصة الظروف الباردة والجافة.
  • إصابات الجلد، مثل الجرح أو الكشط، أو لدغة حشرة أو حروق الشمس الشديدة.
  • التدخين والتعرض للتدخين السلبي.
  • استهلاك الكحول بكثرة.
  • بعض الأدوية، بما في ذلك الليثيوم، وأدوية ارتفاع ضغط الدم، والأدوية المضادة للملاريا.
  • التوقف المفاجئ عن أدوية الستيروئيدات الفموية أو المحقونة.
علاج الصدفية

علاج الصدفية, أنواع الصدفية, أعراض الصدفية, أسباب الصدفية

طرق علاج الصدفية

تهدف علاجات الصدفية إلى منع خلايا الجلد من النمو بسرعة كبيرة وإزالة القشور، وتشمل الخيارات الكريمات والمراهم (العلاج الموضعي)، والعلاج بالضوء، والأدوية عن طريق الفم أو الحقن.

يعتمد اختيار علاج الصدفية على مدى شدتها، واستجابتها لتدابير العلاج والرعاية الذاتية السابقة، فقد تحتاج إلى تجربة أدوية مختلفة أو مجموعة من العلاجات قبل أن تجد نهجًا مناسبًا، وحتى مع العلاج الناجح، عادة ما يعود المرض.

علاج الصدفية موضعيًا

الستيروئيدات القشرية

توصف هذه الأدوية بشكل متكرر لعلاج الصدفية الخفيفة إلى المعتدلة، وهي تتوفر على شكل زيوت، ومراهم، وكريمات، وبخاخات، وشامبو.

عادة ما يوصى باستخدام مراهم الستيروئيد الخفيفة (الهيدروكورتيزون) للمناطق الحساسة، مثل ثنيات الوجه أو الجلد، ولعلاج البقع المنتشرة على نطاق واسع.

يمكن تطبيق الكورتيكوستيرويدات الموضعية مرة واحدة في اليوم أثناء التوهجات، وفي أيام أخرى أو عطلات نهاية الأسبوع أثناء هدوء التوهجات.

قد يصف الطبيب المختص كريم أو مرهم ستيروئيدي أقوى مثل، (تريامسينولون (تريانكس) أو كلوبيتاسول)، لعلاج الصدفية في مناطق أصغر أو أقل حساسية أو أصعب للعلاج.

يمكن أن يؤدي الاستخدام طويل الأمد أو الإفراط في استخدام الستيروئيدات القوية إلى ترقق الجلد، كذلك فإنه بمرور الوقت، قد تتوقف الستيروئيدات الموضعية عن العمل.

نظائر فيتامين د

الأشكال الاصطناعية لفيتامين د، (مثل كالسيبوترين، وكالسيتريول)، تبطئ نمو خلايا الجلد.

يمكن استخدام هذا النوع من الأدوية بمفرده أو مع الستيروئيدات الموضعية، إذ يقلل الكالسيتريول التهيج في المناطق الحساسة، وعادة ما يكون الكالسيبوترين والكالسيتريول أكثر تكلفة من الكورتيكوستيرويدات الموضعية.

الريتينويدات

يتوفر دواء تازاروتين على شكل جل أو كريم لعلاج الصدفية، يتم تطبيقه مرة أو مرتين يوميًا.

الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي تهيج الجلد وزيادة حساسية الضوء، كما لا ينصح بالتازاروتين أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية، أو إذا كنت تنوي الحمل.

مثبطات الكالسينورين

تعمل مثبطات الكالسينورين (تاكروليموس، وبيمكروليموس) على تهدئة الطفح الجلدي، وتقليل تقشر الجلد، ويمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص في مناطق الجلد الرقيق، مثل المنطقة حول العينين، حيث تكون كريمات الستيرويد أو الريتينويد مزعجة أو ضارة.

لا يوصى بمثبطات الكالسينورين عند الحمل، أو الرضاعة الطبيعية أو إذا كنت تنوي الحمل، وهذا الدواء أيضًا غير مخصص للاستخدام طويل الأمد لعلاج الصدفية بسبب احتمال زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد، وسرطان الغدد الليمفاوية.

حمض الساليسيليك

يقلل شامبو حمض الساليسيليك، ومحاليل فروة الرأس الحاوية على حمض الساليسيليك من تقشر فروة الرأس، ويمكن استخدام هذا النوع من العلاجات بمفرده أو مع علاج موضعي آخر، حيث يقوم بإعداد فروة الرأس لامتصاص الدواء بسهولة أكبر.

قطران الفحم

يقلل قطران الفحم من التقشر، والحكة، والالتهاب، ويتوفر بأشكال مختلفة، مثل الشامبو والكريمات والزيوت.

يمكن لمنتجات قطران الفحم أن تهيج الجلد، كما أنها تلطخ الملابس والفراش، ويمكن أن يكون لها رائحة قوية، ولا ينصح بعلاج قطران الفحم أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية.

أنثرالين

الأنثرالين هو كريم قطران يبطئ نمو خلايا الجلد ويساعد في علاج الصدفية، يمكنه أيضًا إزالة القشور وجعل البشرة أكثر نعومة، لكنه ليس مخصصًا للاستخدام على الوجه أو الأعضاء التناسلية.

يمكن أن يهيج الأنثرالين الجلد، ويلطخ أي شيء يلمسه تقريبًا، وعادة ما يتم تطبيقه لفترة قصيرة ثم يتم غسله.

الأدوية الفموية أو الحقنية

إذا كنت تعاني من الصدفية المتوسطة إلى الشديدة، أو لم تنجح العلاجات الأخرى، فقد يصف الطبيب الأدوية الفموية أو المحقونة (الجهازية) لعلاج الصدفية.

يتم استخدام بعض هذه الأدوية لفترات وجيزة فقط، ويمكن استخدامها بالتناوب مع علاجات أخرى لأن لديها احتمالية حدوث آثار جانبية شديدة، وتشمل هذه العلاجات:

الستيروئيدات

إذا كان لديك عدد قليل من بقع الصدفية الصغيرة والمستمرة، فقد يقترح مقدم الرعاية الصحية حقن تريامسينولون فيها.

الريتينويدات

الأسيتريتين والريتينويدات الأخرى هي حبوب تستخدم في علاج الصدفية لتقليل إنتاج خلايا الجلد، وقد تشمل الآثار الجانبية جفاف الجلد وألم العضلات، كذلك لا يوصى بهذه الأدوية عند الحمل أو الرضاعة الطبيعية أو إذا كنت تنوي الحمل.

الأدوية البيولوجية

هذه الأدوية، (التي يتم إعطاؤها عادةً عن طريق الحقن)، تغير جهاز المناعة بطريقة تعطل دورة المرض، وتحسن أعراض وعلامات المرض في غضون أسابيع.

تمت الموافقة على العديد من هذه الأدوية لعلاج الصدفية المتوسطة إلى الشديدة لدى الأشخاص الذين لم يستجيبوا لعلاجات الخط الأول، وتشمل الخيارات أبريميلاست، ولنفليكسيماب، وأداليموماب، وإيزوماب وغيرها.

يجب استخدام العلاجات البيولوجية بحذر لأنها تحمل مخاطر قمع جهاز المناعة بطرق تزيد من خطر الإصابة بعدوى خطيرة.

علاج الصدفية

علاج الصدفية, أنواع الصدفية, أعراض الصدفية, أسباب الصدفية

ميثوتريكسات

عادة ما يتم إعطاء هذا الدواء أسبوعيًا كجرعة فموية واحدة لعلاج الصدفية، إذ يقلل الميثوتريكسات من إنتاج الخلايا الجلدية، ويعمل على تثبيط الالتهاب، لكنه أقل فعالية من أداليموماب وانفليكسيماب.

قد يتسبب دواء ميثوتريكسات في اضطراب المعدة، وفقدان الشهية، والتعب، كما يحتاج الأشخاص الذين يتناولون الميثوتريكسات على المدى الطويل إلى اختبارات مستمرة لمراقبة عدد الدم ووظائف الكبد.

يجب التوقف عن تناول الميثوتريكسات قبل ثلاثة أشهر على الأقل من محاولة الحمل، كما لا ينصح بهذا الدواء للنساء المرضعات.

سيكلوسبورين

يؤخذ السيكلوسبورين عن طريق الفم لعلاج الصدفية الشديدة، ويثبط جهاز المناعة.

إنه مشابه للميثوتريكسات في الفعالية ولكن لا يمكن استخدامه باستمرار لأكثر من عام، إذ يزيد السيكلوسبورين من خطر الإصابة بالعدوى وغيرها من المشاكل الصحية، بما في ذلك السرطان، ويحتاج الأشخاص الذين يتناولون السيكلوسبورين على المدى الطويل إلى اختبارات مستمرة لمراقبة ضغط الدم ووظائف الكلى.

لا يوصى بهذه الأدوية أثناء الحمل، أو الرضاعة الطبيعية، أو التخطيط للحمل.

تحدثنا في هذا المقال عن مرض الصدفية، وأهم أعراضه والعوامل المسببة له، كما ذكرنا أهم الطرق المتبعة لعلاج الصدفية مثل لاروش بوزايه ليبيكاريوم بلسم للبشرة شديد الجفاف البشرة الحساسة حالات الأكزيما و الصدفية 200مل والآثار الجانبية لكل علاج منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *