طنين الأذن حالة شائعة تؤثر على أكثر من 50 مليون شخص في الولايات المتحدة، ويمكن أن يكون طنين الأذن شديدًا، مما يؤثر على حياة الفرد اليومية، وهو ليس مرضًا بحد ذاته، بل هو أحد الأعراض للعديد من الحالات الطبية، لا يستطيع الأطباء علاج طنين الاذن، ولكن يمكنهم المساعدة في تدبير الأعراض باستخدام ادوية معينة.

طنين الأذن

طنين الأذن هو المصطلح الطبي للشعور بالرنين في الأذنين، إذا كان الشخص يعاني من طنين الأذن، يشعر بأن أصواتًا تملأ  رأسه ولا يسمعها أحد سواه، وتكون هذه الأصوان تشبه الرنين، أو النقر، أو النبض، أو الطنين، أو التدفق، كما يمكن أن تكون هذه الأصوات ناعمة جدًا لدرجة أن الشخص بالكاد يلاحظها، أو قد تكون عالية لدرجة أنها تبدو وكأنها تحجب الأصوات في البيئة المحيطة.

قد يواجه الأشخاص المصابون بطنين الأذن الحاد صعوبة في التركيز أو النوم، وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي هذا إلى الإحباط والاكتئاب، وتحتاج هذه الحالات لعلاج طنين الاذن.

طنين الأذن ليس مرضًا بحد ذاته، بل يعتبر أحد أعراض العديد من الحالات الصحية، مثل إصابات الأذن، أو فقدان السمع المرتبط بالعمر، ووفقًا للأبحاث، فإن حوالي 15٪ من سكان العالم يعانون من طنين الاذن، ويمكن أن يصاب أي شخص بطنين الأذن، لكنه أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 80 عامًا.

أسباب طنين الأذن

لا يعرف الخبراء بالضبط السبب الرئيسي لطنين الأذن لدى بعض الناس، لكن طنين الأذن هو أحد الأعراض الشائعة لبعض الحالات الطبية، وتشمل أسباب طنين الأذن الشائعة ما يلي:

فقدان السمع المرتبط بالعمر

يعتاد الدماغ على مستوى معين من تحفيز الصوت، ونتيجة لذلك، يتم استخدام عصب السمع ضمن مستوى معين من النشاط، وعندما يحدث فقدان السمع، يتلقى الدماغ تحفيزًا أقل، لكن عصب السمع قد يظل يعمل بالمعدل الذي كان عليه دائمًا، وهذا يمكن أن يجعل الشخص يسمع أصواتًا ليست موجودة بالفعل، ويصاب حوالي 1 من كل 3 بالغين فوق سن 65 بطنين في آذانهم.

فقدان السمع الناجم عن الضوضاء (NIHL)

يمكن أن يؤدي التعرض للضوضاء العالية إلى فقدان السمع وطنين الأذن، ويمكن أن يحدث هذا بمرور الوقت أو من بسبب حادثة واحدة، مثل انفجار أو طلقة نارية من مسافة قريبة.

إصابات الأذن والصدمات

قد تؤثر هذه الإصابات على الأعصاب أو مناطق الدماغ التي تساعد على السمع، وعادة ما يعاني الأشخاص الذين يصابون بطنين الأذن بعد الإصابة من الطنين في أذن واحدة فقط.

مشاكل الأذن

يمكن أن يتسبب شمع الأذن، أو التهابات الأذن، في فقدان السمع مؤقتًا، مما يؤدي إلى طنين الأذن.

الأدوية

يمكن أن تسبب بعض الأدوية طنين الأذن، بما في ذلك بعض المضادات الحيوية، ومضادات الاكتئاب، وأدوية السرطان، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs).

تشمل عوامل خطر طنين الأذن الأقل شيوعًا ما يلي:

  • خلل وظيفي في نفير أوستاش.
  • داء مينيير.
  • اضطرابات المفصل الفكي الصدغي (TMJ).
  • الورم العصبي السمعي (ورم غير سرطاني يتشكل على العصب الدهليزي).
  • تصلب الأذن (نمو عظام غير طبيعية داخل الأذن).
  • اضطرابات الأوعية الدموية.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة، أو التهاب المفاصل الروماتويدي.

قد يعاني الأشخاص المصابون بطنين الأذن من نوبات الطنين بعد التعرض لبعض المحفزات، مثل التوتر، أو الحرمان من النوم، وتحتاج هذه الحالات لعلاج طنين الاذن إذا تكررت باستمرار.

علاج طنين الاذن

علاج طنين الاذن, طنين الأذن, أسباب طنين الأذن, طرق علاج طنين الاذن, مضاعفات طنين الأذن غير المعالج, الوقاية من طنين الأذن, استشارة الطبيب

طرق علاج طنين الاذن

يعتمد علاج طنين الاذن على السبب، لمعرفة سبب طنين الاذن، سيقوم مقدم الرعاية الصحية (عادة ما يكون أخصائي سمع) بإجراء فحص جسدي، وفص الأذنين بحثًا عن أي مشكلات واضحة، كذلك سوف يسأل عن التاريخ الطبي، وما إذا كان الشخص قد تعرض مؤخرًا لأصوات عالية، واعتمادًا على الحالة، قد يحول المريض إلى طبيب الأنف والأذن والحنجرة، الذي يمكنه تشخيص وجود أي حالات طبية تؤثر على الأذن.

نظرًا لأن طنين الأذن هو أحد أعراض العديد من الحالات، فقد يتمكن الطبيب من علاجه من خلال معالجة السبب الأساسي، مثل استخدام المضادات الحيوية لهلاج الطنين الناتج عن التهاب الأذن، أو تنظيف الاذن لعلاج الطنين الناجم عن تراكم شمع الأذن، لكنه قد يحتاج إلى إجراء اختبارات للحصول على تشخيص دقيق. ويمكن أن تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

  • اختبارات السمع مثل اختبار قياس النغمة النقية، وفهم الكلام، واختبار الطبلة إذا لزم الأمر.
  • اختبارات الدم للتحقق من أمراض القلب، أو الحالات الصحية الأخرى.
  • اختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي المحوسب.

قد تحتاج أيضًا إلى تقييم مع طبيب أسنان، لتحديد ما إذا كان طنين الأذن أحد أعراض اضطراب المفاصل الصدغي الفكي (TMD).

بالنسبة لكثير من الناس، يمكن أن يكون استخدام العلاج الصوتي لعلاج طنين الاذن فعالًا للغاية في تقليل الانزعاج من طنين الأذن بمرور الوقت، قد يوصي أخصائي السمع باستخدام الإجراءات التالية:

استخدام آلة الضوضاء

يمكن أن تساعد أشياء مثل الضوضاء البيضاء (الهادئة)، أو أصوات الطبيعة، في تشتيت انتباه الدماغ وتقليل الأعراض والمساعدة في علاج طنين الاذن.

يمكن شراء آلات الضوضاء لهذا الغرض بالذات، لكن العديد من المراوح، وأجهزة الترطيب تصدر ضوضاء بيضاء يمكن أن تساعد في حالات طنين الأذن أيضًا، يمكن أيضًا العثور على قوائم تشغيل الضوضاء البيضاء عبر الإنترنت، أو تحميل تطبيقات توليد الضوضاء على الهاتف الذكي.

ارتداء مولدات الضوضاء داخل الأذن

وهي عبارة عن سماعات أذن تطلق ضوضاء بيضاء مستمرة، ويمكن ارتدائها أثناء النهار كلما احتاج المريض إلى راحة من طنين الأذن، ولكن لا يجب النوم بهذه الأداة.

مضاعفات طنين الأذن غير المعالج

إذا تُرك الشخص دون علاج، فقد يؤدي الطنين في الأذن إلى:

  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • التهيج.
  • صعوبة في التركيز.
  • صعوبة في التواصل.
  • التدهور المعرفي.

الوقاية من طنين الأذن

نظرًا لأن طنين الأذن هو أحد أعراض حالات صحية الأخرى، فلا يمكن دائمًا منعه أو الوقاية من حدوثه، ولكن يمكن اتخاذ خطوات لحماية السمع، مما قد يساعد في تقليل المخاطر، قد تكون بعض الحالات بحاجة إلى حماية السمع، مثل:

  • العمل في البناء أو إعدادات المصنع.
  • في بعض فنون الأداء أو المهن الموسيقية.
  • في بعض دروس التمارين الراضية، إذ تشغل العديد من الصالات الرياضية موسيقى صاخبة للتحفيز.
  • في الحفلات الموسيقية ودور السينما.
  • عند استخدام الأدوات الكهربائية، مثل أدوات جز العشب، أو معدات صاخبة أخرى.
  • استخدام الأسلحة النارية، مثل إطلاق النار الترفيهي أو الصيد.

يجب على الأشخاص أيضًا الانتباه عند استخدام سماعات الرأس، أو سماعات الأذن، وحماية الأذنين بالحفاظ على الصوت منخفضًا.

علاج طنين الاذن

علاج طنين الاذن, طنين الأذن, أسباب طنين الأذن, طرق علاج طنين الاذن, مضاعفات طنين الأذن غير المعالج, الوقاية من طنين الأذن, استشارة الطبيب

استشارة الطبيب

يجب أن تحدد موعدًا لزيارة مقدم الرعاية الصحية إذا كان لديك أي من الأعراض التالية:

  • طنين في الأذن يستمر لأكثر من أسبوع.
  • فقدان السمع.
  • الدوخة.
  • الدوار.
  • طنين الأذن الذي يبدو مثل نبضات القلب.

إذا أصبت بفقدان السمع المفاجئ بالإضافة إلى طنين الأذن، حدد موعدًا مع مقدم الرعاية الصحية على الفور فعلاج فقدان السمع المفاجئ يكون أكثر فعالية خلال الأيام الثلاثة الأولى.

إذا كنت تعاني من طنين الأذن، ينصح بقراءة هذا المقال، الذي يحتوي على معلومات عن طنين الأذن، وأسبابه، وأعراضه، بالإضافة إلى أهم الطرق المستخدمة في علاج طنين الاذن، مثل استخدام مضادات حيوية لعلاج طنين الاذن الناتج عن الالتهاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *