علاج فيرين أو ميفا هو دواء مضاد للتشنج يحتوي على المادة الفعالة (ميبيفرين) ويمكن استخدامه لتخفيف تقلصات المعدة، والتشنجات المرتبطة ببعq الحالات مثل متلازمة القولون العصبي، واعتماداً على قوانين كل بلد، قد يكون متاحاً بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية من الصيدلية.

لمحة عامة

مضادات التشنج، مثل علاج فيرين، هي نوع من الأدوية التي تساعد في تخفيف تقلصات العضلات، وإذا كنت تعاني من متلازمة القولون العصبي (IBS) أو حالات أخرى، فيمكن أن يساعد هذا الدواء في تخفيف تقلصات المعدة المؤلمة، ويتوفر الميبيفيرين على شكل أقراص أو كبسولات بطيئة التحرر (تسمى أيضاً معدلة التحرر)، وإذا كنت تواجه مشكلة في ابتلاع الأقراص، فإنها تتوفر على شكل شرابات سائلة.

يستخدم الميبيفيرين لعلاج الأعراض المختلفة لاضطرابات الجهاز الهضمي وحالات القولون العصبي، مثل التهاب القولون التشنجي والإمساك التشنجي، والتهاب القولون والتهاب القولون المخاطي.

مضادات التشنج هي شكل من أشكال الأدوية التي تستخدم لعلاج التشنجات،إذ تساعد في استرخاء العضلات المعوية، مما يقلل من الانزعاج والتهيج، يمكن إعطاء هذا الدواء للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 10 سنوات فقط، ولا يجب استخدام هذا الدواء للأطفال دون سن 10 إلا إذا لزم الأمر وبعد اسشارة الطبيب أو الصيدلي.

يستخدم هذا الدواء لعلاج الأعراض المرافقة لبعض الأمراض التي تؤثر على القناة الهضمية، وبشكل خاص الأمراض المرتبطة بالقولون، مثل:

  • متلازمة القولون العصبي (Irritable Bowel Syndrome).
  • القولون العصبي المزمن (Chronic Irritable Colon).
  • الإمساك التشنجي (Spastic Constipation).
  • التهاب القولون المخاطي (Mucous Colitis).
  • التهاب القولون التشنجي (Spastic Colitis).

الآثار الجانبية لعلاج فيرين

بعض الآثار الجانبية الشائعة والخطيرة لهذا الدواء هي:

  • الغثيان.
  • القيء.
  • طفح جلدي.
  • صداع.
  • حرقة المعدة.
  • عسر الهضم.
  • الإمساك.
  • دوخة.

إذا كان لديك أي من هذه الأعراض الخطيرة، فاستشر طبيبك على الفور، وفي حال واجهت أي آثار جانبية من ميبيفرين، فحاول منعها من خلال علاج الاعراض.

قبل تناول دواء فيرين تحدث مع طبيبك إذا كنت تعاني من حساسية منه أو أي أدوية أخرى، حيث قد يحتوي هذا المنتج على بعض المكونات غير النشطة التي يمكن أن تسبب بعض ردود الفعل التحسسية الخطيرة أو بعض المشاكل الخطيرة الأخرى، كذلك تحدث مع طبيبك إذا كان لديك أي تاريخ مرضي مثل مرض الكبد، أو أمراض الكلى، أو قرحة المعدة، أو مشاكل في البطن.

في حال ظهر طفح جلدي، أو تورم بعد تناول علاج فيرين، فينصح بتناول أحد مضادات الهستامين مثل دواء أليرفين، وفي حال ظهرت أي من الآثار الجانبية الشديدة، أو زادت حدتها فيجب استشارة الطبيب.

من يمكنه تناول الميبيفيرين

يمكن لمعظم البالغين والأطفال الذين تبلغ أعمارهم 10 سنوات أو أكثر تناول علاج فيرين.

ويتم وصفه أحياناً للأطفال الذين تبلغ أعمارهم 3 سنوات أو أكثر.

ولكن هذا الدواء قد يكون غير مناسب لبعض الأشخاص، للتأكد من أنه آمن لك، أخبر الطبيب أو الصيدلي قبل تناوله إذا كنت تعاني من أي مما يلي:

  • إذا كنت تعاني من رد فعل تحسسي تجاه الميبيفيرين أو أي دواء آخر.
  • إذا كنت تعاني من إمساك ناتج عن حالة تسمى شلل اللفائفي (أمعاء غير نشطة).
  • لديك حالة وراثية نادرة تسبب عدم القدرة على هضم الجالاكتوز (سكر موجود في اللاكتوز).
  • أثناء الحمل، أو محاولة الحمل، أو أثناء الرضاعة الطبيعية.

قبل شراء هذا الدواء دون وصفة طبية، تحقق مع الصيدلي أو الطبيب أولاً إذا كنت:

  • تبلغ من العمر 40 عاماً أو أكثر.
  • تلاحظ وجود دم في البراز.
  • تشعر بالتعب وتعاني من الغثيان أو القيء.
  • بدأت بفقد شهيتك أو فقدان وزنك مؤخراً.
  • تبدو أكثر شحوباً من المعتاد وتشعر بالتعب.
  • نزيف مهبلي غير عادي لدى الإناث أو إفرازات مهبلية.
  • تعتقد أنك قد تكون مصاباً بالتسمم الغذائي، خاصة إذا كنت قد سافرت مؤخراً خارج بلدك.
علاج فيرين

علاج فيرين, لمحة عامة, الآثار الجانبية لعلاج فيرين, من يمكنه تناول الميبيفيرين, الجرعات, ميبيفيرين والحمل, الميبيفيرين والرضاعة الطبيعية, الميبيفيرين والخصوبة, التداخل مع الأدوية الأخرى, الفرق بين دواء فيرين ودواء بوسكوبان

الجرعات

تختلف جرعات علاج فيرين اعتماداً على شكل الدواء (أقراص أو كبسولات)، حاول تقسيم الجرعات بالتساوي طوال اليوم.

يأتي هذا الدواء على شكل أقراص (135 ملغ) أو كبسولات بطيئة التحرر (200 ملغ).

جرعة الأقراص (135 ملغ)

الجرعة المعتادة للأقراص هي قرص واحد، يتم تناوله 3 مرات في اليوم (كل 8 ساعات).

جرعة الكبسولات بطيئة التحرر (200 ملغ)

الجرعة المعتادة للكبسولات بطيئة التحرر هي كبسولة واحدة، تؤخذ مرتين في اليوم (كل 12 ساعة).

من الأفضل تناول الميبيفيرين قبل 20 دقيقة من تناول الوجبة، إذا تناولته مرتين في اليوم، فيفضل تناوله قبل وجبة الإفطار وقبل وجبة العشاء، أما إذا كنت تأخذها 3 مرات في اليوم، فتناولها قبل الإفطار والغداء والعشاء، ويجب ابتلاع القرص أو الكبسولة كاملة مع كأس من الماء.

عادة ما يتم تناول الميبيفيرين فقط في حالات توهج أعراض متلازمة القولون العصبي (IBS)، ويتم التوقف عن تناول الميبيفيرين عند الشعور بتحسن، وقد يستغرق هذا ما يصل إلى 2 أسابيع.

تحدث إلى الطبيب إذا لم تتحسن الأعراض بعد تناول الميبيفيرين لمدة أسبوعين، أو إذا ساءت الاعراض رغم تناول علاج فيرين.

إذا فوتت جرعة من الميبيفيرين، فتناول الجرعة التالية في الوقت المعتاد ولكن لا تأخذ جرعتين معاً لتعويض الجرعة الفائتة.

ميبيفيرين والحمل

لا ينصح بتناول الميبيفيرين عادة أثناء الحمل، على الرغم من أنه من غير المعروف أنه ضار، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من المعلومات لتأكيد أنه آمن.

إذا كنتِ تحاولين الحمل أو كنتِ حاملاً بالفعل، فتحدثي إلى طبيبك حول الفوائد والمخاطر المحتملة لتناول الميبيفيرين.

الميبيفيرين والرضاعة الطبيعية

يمكنك عادة تناول الميبيفيرين أثناء الرضاعة الطبيعية، إذ أنه من غير المعروف كمية الميبيفيرين التي تدخل في حليب الثدي، ولكن يُعتقد أنها كمية صغيرة، ومن غير المرجح أن تسبب آثاراً جانبية عند الأطفال الخاضعين للرضاعة.

إذا لاحظتِ أن طفلك لا يتغذى كالمعتاد، أو إذا كانت لديك أي مخاوف أخرى بشأن طفلك، فتحدثي إلى الطبيب في أقرب وقت ممكن.

الميبيفيرين والخصوبة

لا يوجد دليل يشير إلى أن تناول الميبيفيرين قد يقلل من الخصوبة لدى الرجال أو النساء.

علاج فيرين

علاج فيرين, لمحة عامة, الآثار الجانبية لعلاج فيرين, من يمكنه تناول الميبيفيرين, الجرعات, ميبيفيرين والحمل, الميبيفيرين والرضاعة الطبيعية, الميبيفيرين والخصوبة, التداخل مع الأدوية الأخرى, الفرق بين دواء فيرين ودواء بوسكوبان

التداخل مع الأدوية الأخرى

عادة ما يكون تناول علاج فيرين آمناً مع معظم الأدوية الموصوفة، ومسكنات الألم اليومية مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين، ومع ذلك، من الأفضل عموماً عدم تناوله مع العلاجات الأخرى المستخدمة في متلازمة القولون العصبي (IBS)، حيث تعمل هذه الأدوية بنفس الطريقة.

لا تأخذ أكثر من علاج واحد للقولون العصبي في المرة الواحدة، إلا إذا أوصى الطبيب بخلاف ذلك، فمن غير المحتمل أن تحصل على راحة إضافية لأعراضك، وقد تسبب المزيد من الآثار الجانبية.

كذلك لا توجد معلومات كافية للقول إن الأدوية التكميلية والعلاجات العشبية آمنة لتتناول مع الميبيفيرين، حيث لا يتم اختبارها بنفس طريقة اختبار الأدوية الموصوفة.

الفرق بين دواء فيرين ودواء بوسكوبان

يتكون دواء بوسكوبان من المادة الفعالة “سكوبولامين”، بينما يتكون علاج فيرين من الملدة الفعالة “ميبيفيرين”، وكلا المادتين فعالتين في تخفيف التشنج وعلاج أعراض القولون والانتفاخات، لكن دواء بوسكوبان يعتبر أسرع في تخفيف الأعراض من دواء فيرين، كما يمكن الحصول عليه دون الحاجة لوصفة طبية، بينما يحتاج دواء فيرين لوصفة طبية.

إذا كنت تستخدم علاج فيرين أو تنوي استخدامه ينصح بقراءة هذا المقال الذي يحتوي على معلومات هامة عن هذا الدواء، وطرق استخدامه، وآقاره الجانبية، وجميع المعلومات الواجب معرفتها قبل البدء بتناوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *