فيتامين د (الكالسيفيرول)، هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون موجود بشكل طبيعي في عدد قليل من الأطعمة، ويضاف إلى الأطعمة الأخرى، ويتوفر أيضًا على شكل مكمل غذائي، يتم إنتاجه أيضًا بشكل داخلي عندما يتعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية (UV) من ضوء الشمس، وتحتاج بعض حالات نقصه لاستخدام علاج فيتامين د و فيتامينات مغذيه.

فيتامين د

يتم الحصول على فيتامين د من التعرض لأشعة الشمس، وتناول الأطعمة والمكملات، وهو خامل بيولوجيًا ويجب أن يخضع لعمليات تنشيط في الجسم.

العملية الأولى تحدث في الكبد، حيثت يتم تحويل فيتامين د إلى 25-هيدروكسي فيتامين د [25 (OH) D]، المعروف أيضًا باسم الكالسيديول، وتحدث العملية الثانية بشكل أساسي في الكلية ويشكل المركب النشط فسيولوجيًا، 25-dihydroxyvitamin D [1,25 (OH) 2D]، والمعروف أيضًا باسم كالسيتريول.

يعزز فيتامين د امتصاص الكالسيوم في الأمعاء، ويحافظ على تركيزات كافية من الكالسيوم والفوسفات في المصل لتمكين تمعدن العظام الطبيعي ومنع نقص الكالسيوم الكزازي (التقلص اللاإرادي للعضلات، مما يؤدي إلى تقلصات وتشنجات)، كما أنه ضروري لنمو العظام، وإعادة تشكيل العظام.

في حال عدم وجود كميات كافية من فيتامين د، يمكن أن تصبح العظام رقيقة أو هشة أو مشوهة، حيث يعمل فيتامين د على منع حدوث الكساح عند الأطفال وهشاشة العظام لدى البالغين، كذلك فإنه يساعد حماية كبار السن من هشاشة العظام بمساعدة الكالسيوم، وقد تحتاج بعض الحلات لعلاج فيتامين د بالمكملات المناسبة بالترافق مع مكملات الكالسيوم.

لفيتامين د أدوار أخرى في الجسم، بما في ذلك تقليل الالتهاب، وكذلك تنظيم بعض العمليات مثل نمو الخلايا، والوظائف العصبية، والعضلية، والمناعية، واستقلاب الجلوكوز، كما يتم تعديل العديد من الجينات التي تشفر البروتينات التي تنظم تكاثر الخلايا والتمايز والاستماتة جزئيًا بواسطة فيتامين د، وتحتوي العديد من الأنسجة على مستقبلات فيتامين د، وبعضها يحول 25 (OH) D إلى 125 (OH) 2D.

في الأطعمة والمكملات الغذائية، يتواجد فيتامين د على شكلين رئيسيين، D2 (ergocalciferol) و D3 (cholecalciferol)، والتي تختلف كيميائيًا فقط في هياكل السلسلة الجانبية، ويتم امتصاص كلا الشكلين جيدًا في الأمعاء الدقيقة، يحدث الامتصاص عن طريق الانتشار السلبي البسيط وعن طريق آلية تتضمن بروتينات حاملة للأغشية المعوية، ويعزز الوجود المتزامن للدهون في الأمعاء امتصاص فيتامين (د)، ولكن يتم امتصاص بعض فيتامين (د) حتى بدون الدهون الغذائية.

يعتبر تركيز 25 (OH) D في المصل هو المؤشر الرئيسي لحالة فيتامين د، فهو يعكس كميات  فيتامين د المنتج داخليًا، والذي يتم الحصول عليه من الأطعمة والمكملات.

إن تقييم حالة فيتامين (د) عن طريق قياس تركيزات 25 المصل (OH) D أمر معقد بسبب التباين الكبير في طرق القياس المتاحة التي تستخدمها المختبرات التي تجري التحليلات، ونتيجة لذلك، يمكن أن يكون القياس منخفضًا بشكل خاطئ أو مرتفعًا بشكل خاطئ، اعتمادًا على الفحص المستخدم والمختبر، ولذلك وضع البرنامج الدولي لتوحيد معايير فيتامين (د) إجراءات لتوحيد القياس المختبري 25 (OH) D لتحسين الممارسة السريرية والصحية العامة.

على عكس 25 (OH) D، فإن قياس 1.25 (OH) 2D بشكل عام ليس مؤشرًا جيدًا لحالة فيتامين (د) لأن له نصف عمر قصير يقاس بالساعات، ويتم تنظيم مستويات المصل بإحكام بواسطة هرمون الغدد جارات الدرقية والكالسيوم والفوسفات، لذلك لا تنخفض مستويات 1.25 (OH) 2D عادةً حتى يصبح نقص فيتامين د شديدًا وعندها يجب علاج فيتامين د.

أعراض نقص فيتامين د

غالبية الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د لا تظهر عليهم الأعراض، ومع ذلك، قد يسبب النقص المزمن نقص الكالسيوم في الدم، وفرط نشاط الغدد جارات الدرقية، حيث تخلق الغدد جارات الدرقية اختلالًا هرمونيًا يرفع مستويات الكالسيوم في الدم.

يمكن أن تؤدي هذه الحالات إلى أعراض ثانوية بما في ذلك:

  • هشاشة العظام، خاصة لدى كبار السن.
  • ليونة العظام.
  • ألم العظام.
  • التعب.
  • تشنج العضلات.
  • ضعف العضلات.
  • آلام العضلات.
  • تصلب المفاصل

إذا استمر نقص فيتامين د لفترات طويلة، فقد يؤدي إلى مضاعفات تحتاج لعلاج فيتامين د، مثل:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • مشاكل المناعة الذاتية.
  • الأمراض العصبية.
  • الالتهابات.
  • مضاعفات الحمل.
  • بعض أنواع السرطان، بما في ذلك الثدي والبروستاتا والقولون.
علاج فيتامين د

علاج فيتامين د, فيتامين د, أعراض نقص فيتامين د, مصادر فيتامين د, طرق علاج فيتامين د

مصادر فيتامين د

يمكن الحصول على فيتامين د من مصادر متنوعة، ومنها:

الطعام

قليل من الأطعمة تحتوي بشكل طبيعي على فيتامين د، مثل لحم الأسماك الدهنية (مثل سمك السلمون، والتونة، والماكريل)، وكذلك تعتبر زيوت كبد السمك من بين أفضل المصادر.

يؤثر النظام الغذائي للحيوان على كمية فيتامين د في أنسجته، حيث يحتوي كبد اللحم البقري، وصفار البيض، والجبن على كميات صغيرة من فيتامين د، تكون على شكل فيتامين D3 ومستقلبه 25 (OH) D3.

توفر الأطعمة الحيوانية عادةً كمية من فيتامين د على شكل 25 (OH) D بالإضافة إلى فيتامين D3، ووجدت إحدى الدراسات أنه عندما يتم أخذ محتوى 25 (OH) D من لحم البقر، والدجاج، والديك الرومي، والبيض في الاعتبار، فإن الكمية الإجمالية لفيتامين D في الطعام تكون 2 إلى 18 أضعاف الكمية الموجودة في الفيتامين الأصلي، وتساهم الأطعمة بشكل عام في علاج فيتامين د إذا تم اختيار الأطعمة المناسبة.

التعرض للشمس

يلبي معظم الناس بعض احتياجاتهم من فيتامين (د) من خلال التعرض لأشعة الشمس، إذ تخترق الأشعة فوق البنفسجية من النوع  (UVB) الجلد المكشوف وتحول 7-ديهيدروكوليسترول جلدي إلى بريفيتامين D3، والذي بدوره يصبح فيتامين D3.

العوامل التي تؤثر على التعرض للأشعة فوق البنفسجية، والاستجابة الفردية، وعدم التأكد من كمية التعرض لأشعة الشمس اللازمة للحفاظ على مستويات كافية من فيتامين (د)، تجعل من الصعب تقديم إرشادات حول مقدار التعرض لأشعة الشمس المطلوب لإنتاج فيتامين (د) الكافي.

يشير بعض الخبراء، إلى أن ما يقرب من 5-30 دقيقة من التعرض لأشعة الشمس، خاصة بين الساعة 10 صباحًا و 4 مساءً، إما يوميًا أو مرتين على الأقل في الأسبوع للوجه، والذراعين، واليدين، والساقين.

المكملات الغذائية

يمكن أن تحتوي المكملات الغذائية على فيتامينات D2 أو D3، حيث يعمل كل من فيتامينات D2 و D3 على زيادة المستويات المصلية من 25 (OH) D، ويبدو أنهما يتمتعان بقدرة مماثلة على علاج الكساح، ومع ذلك، تشير معظم الأدلة إلى أن فيتامين D3 يزيد من مستويات المصل 25 (OH) D إلى حد أكبر، على الرغم من امتصاص كلا الشكلين يعتبر جيدًا في الأمعاء.

علاج فيتامين د

علاج فيتامين د, فيتامين د, أعراض نقص فيتامين د, مصادر فيتامين د, طرق علاج فيتامين د

طرق علاج فيتامين د

أهداف علاج فيتامين د هي الوصول إلى مستوى مناسب من فيتامين (د) ثم الحفاظ عليه في جسمك.

بينما قد تفكر في تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د)، والحصول على المزيد من ضوء الشمس، فمن المحتمل أن يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بتناول مكملات فيتامين (د).

يأتي فيتامين د في شكلين، D2 أو (ergocalciferol) الذي يأتي من النباتات، و D3 أو (cholecalciferol) الذي يأتي من الحيوانات، ويمتص الجسم D3 بسهولة أكبر من D2.

اعمل مع مقدم الرعاية الصحية لمعرفة ما إذا كنت بحاجة إلى مكمل لعلاج فيتامين د ومقدار ما يجب تناوله، إذا لزم الأمر.

ذكرنا في هذا المقال أهم المعلومات عن فيتامين د وأسبابه وأعراض نقصه، بالإضافة إلى الطرق المستخدمة في علاج فيتامين د مثل دواء آر كا-دي، كالسيوم وفيتامين د، لصحة العظام.

إذا كان ليدك نقص في فيتامين د ينصح بقراءة هذا المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *